منازل تنفيذ Studio An-V-Thot Architects Pvt. Ltd.

منازل تداعب الخيال

Mohammed Awad Mohammed Awad
Google+
Loading admin actions …

المنزل إما أن يكون معتاداً أو أن يكون مختلفاً ، به لمحات مسبوقة بالإبداع أو به لمسات مل منها عالم التصميم، فما الذي يجعل بيت حتى لو كان معتاداً في تصميمه جاذباً لعقولنا في المقابل ما الذي يجعله منفراً حتى لو كان غير معتاداً و جديداً ، الإجابة ببساطة تكمن في الشغف، فليس هناك بد عن فكرة الإبداع البشري في التصميم و هي ما تظهر في الشكل النهائي للبيت، فليس الهدف من فن الديكور الالتزام بقواعد و معادلات كما الكمبيوتر و لكن هناك خروقات مطلوبة سواء في نطاقات ضيقة أو حتى كثيرة، و يجب أن نعقل أن المنازل في حد ذاتها في كل واحد منها مشروعاً خاصاً لا يجب أن يكون مشابهاً لمشروع آخر ، كما بصمة اليد التي تختلف من إنسان لآخر و لا يمكن تكرارها، إليكم مجموعة من المنازل ذات البصمات المتباينة بين الجمال و البهاء ..

خلايا منزلية

لم يسبق و أن رأينا من قبل أحد جانبي سقف منزل مغطى بالكامل بألواح شمسية لانتاج الطاقة الكهربائية من آشعة الشمس الدائمة، و لو كنا رأينا مثلها أو شبيهه لها فلم يكن فيها نوافذ كما في هذا السقف بالتأكيد، فهذ البيت متطور تقنياً بشكل كبير، فهو لا يحتاج لأي مصدر خارجي من الكهرباء، فقط يستطيع الإكتفاء بما ينتجه ذاتياً من طاقة، البيت تصميمه رائع من ناحية الذوق الفني، سواء في السقف المائل الطويل جداً و الذي وضعت عليه الالواح أو من خلال النوافذ التي فتحت خلاله، أو من خلال النوافذ الكبيرة الموضوعة في المدخل الرئيسي له ، و لونه البني كذلك متماشي تماماً مع الاعشاب و الأشجار من حوله، تحفة فنية في الإجمال

هندسي منمق

هذا البيت من أول وهلة يخطف الأبصار، اللون و الشكل و الضوء جميعها تضافرت لتخرج لنا تلك الصورة البهية الخلابة، التي تجسد بحص منزل أحلام لأي عائلة ، المدخنة العلوية أعجبتني، و لونها الاسمنتي بديع، أما النوافذ المستطيلة متباينة و متوازيه إلى حد بعيد ، جعل هناك تطابق فريد في الشكل الخارجي للمنزل، أما الغرف فتشعر أنها وضعت جميعاً في إطلالة على مقدمة المنزل و هذا رائع في مسألة تعدد المشاهد الخارجية من زوايا مختلفة ، الحديقة التي بلا أسوار أو قيود أو طرقاً في الوسط رسمت شيئاً من الاتساع و الانطلاق للبيت بأكمله و جعلت له محيطاً طبيعياً و متنفساً أكثر حرية

منتجع خاص

فكرة في حد ذاتها غير متشابهة و غير متكررة بالمرة، الحجر الأبيض المكون الأساسي لها في كل أركان البيت و السور الخرجي له ، و كأن ما كان داخل السور منتجع خاص بذاته، الإطار الأبيض الذي أحاط بالبيت ذاته و أدواره اختياره مشابه لما كان حول الباب في السور ، فهذه هي وحدة التصميم المثالية التي نتحدث عنها مراراً ، أما النخيل فقد أعطى شكلاً مغايراً تماماً للبيت و حوله لمنتجع سياحي خصوصاً لو تمت رؤيته برفقة المسبح

فوق العالم

هذا البيت به ميزة غاية في الاختلاف، استغلال المنحدر الذي يقع عليه في تخصيص سقفاً خالصاً بلا أسوار أو أي عوازل، و فقط كرسي واحد للنظر لأسفل المنحدر الجبلي في أحضان الطبيعة، الفكرة في حد ذاتها غير متكررة كثيراً خصوصاً بلا أسوار، و لكن الطريقة مبدعة في تنفيذها، بالنظر للأحجار التي بني منها البيت و السقف الخشبي الذي يؤدي وظيفة المظلة لما تحته و المنصة لما فوقه ..

إقرأ أيضاً :منزل رائع بلا جدران

دهاء مصمم

هذا البيت لمسته الفنية تكمن في الزخارف الموضوعة في السقف الزجاجي الخاص به، فهي تعطي الزخرفيات على كافة الحائط و تتحرك بالظلال في اليوم مع بانتظام و تزامناً مع حركة الشمس مصدر الضوء، فكأنك جئت على واجهة منزلك ببروجيكتور عرض متحرك في ساعات النهار و ثابت أثناء الليل لو قمت بتثبيت أي مصادر للضوء فوق تلك المظلة الرائعة، ناهيك على باقي التصميم الفني للبيت سواء في النوافذ المتماشية مع كسرة الزاوية أو المدخل الرومانسي للغاية في الأسفل

صندوق الدنيا

هذا البيت له جهة و احدة و مدخل واحد و منصة واحدة لرؤية المشهد الخارجي الواسع، لا يوجد اربعة جدران كأي بين و لكن ثلاثة فقط و حائط زجاجي كبير في هيئة مداخل و نوافذ كبرى مستطيلة بطول الحائط الوهمي، كل ذلك لم يمنع أن يكون الضوء في الخارج و الداخل هو مصدر الجمال في الحقيقة ، فتخيل أنك بالداخل نهاراً سترى و كأنك تنام أو تسير فوق سحابة تجري فوق الدنيا، فما أحلاها من أفكار

حضارة منزلية

لماذا لا نجعل منزلنا و كأنه قطعة متحفية من القرون الماضية، هل زرت أحد القصور الأثرية في الحقبة العثمانية أو الفاطمية أو الأموية في أي من سوريا أو مصر أو لبنان، الأمر أشبه بذلك تماماً، الروح الشرقية و الأضواء تبعث على عبق التاريخ لمن يحب الماضي و يشعر ببهجة حينما يكون في مكان يشع بالحضارة، هو نسخ لكل ما حلمنا به و تجسيد واقعي بالأضواء أو الأحجار أو السلالم الحديدية الطولية التي طالما كانت تصميمات القصور قديماً، أما الباحات الشاسعة فكانت أهم ما يميز تلك النوعية من القصور و هذا البيت تحديداً، إنه قطعة من الإبداع البشري الحديث المستمد من رحيق الماضي

حينما يتجسد الخيال في أركان منزل
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

أطلب استشارة مجانية الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم