الممر والمدخل تنفيذ Happy Ideas At Home - Arquitetura e Remodelação de Interiores

قبل وبعد: شقة كان من الصعب التعرف عليها!

Seham Elminshawy Seham Elminshawy
Google+
Loading admin actions …

مشروع الإصلاح، هو العملية التي لا نعود فيها إلى الماضي- كما نعتقد في أغلب الأحيان- ولكن إلى المستقبل، وذلك بهدف إعداد المباني القديمة مع تاريخها، من أجل المستقبل، وتكييفها مع نمط الحياة المعاصرة.

المحترفون في شركة Happy Ideas، انطلاقًا من هذا المبدأ، يسعون دائمًا لإضفاء القيمة على العقارات، وخاصة المنازل. وذلك من أجل مساعدة الملاك والسكان، على إعادة تصميم منازلهم الخاصة، لهذا يتم تنفيذ أنواع متنوعة من الأعمال، بالتحديد أعمال خفيفة، وأخرى عميقة.

في هذا الإطار، المشروع الذي نحن بصدد عرضه اليوم، هو على وجه التحديد، إعادة تصميم كاملة للمساحة الداخلية لشقة من غرفتي نوم، وتضمن العمل على استبدال وتحديث الطلاء والتشطيبات، وكذلك المعدات. حيث تجهيز شبه جديد للمطبخ، وإعادة إصلاح الأرضية الخشبية الأصلية بالكامل، واستبدال كل إطارات النوافذ بالمنزل.

المدخل

نبدأ هذه الرحلة، في أحد أهم الأماكن في أي مسكن، وتحديدًا المدخل، في هذه الحالة على وجه الخصوص، المدخل مفتوح مباشرة على ممر كبير، مما يجعله نقطة وصول لجميع أنحاء المنزل.

المساحة التي اعتادت أن تكون مظلمة وقاتمة، أصبحت ممر مضيء ولطيف جدًا، حتى أنك ستحب العودة إلى المنزل، وقد تحققت تلك النتيجة من خلال طلاء جديد للجدران، مع ظلال أخف بكثر، لعكس الإضاءة الطبيعية في مختلف الاتجاهات.

غرف مشرقة

في هذه الصورة، يمكننا أن نرى منظور يتطور إلى الجانب المعاكس تمامًا لما شهدناه سابقًا. هنا تم تطوير تقسيمين جديدين، حيث المزيد من الخصوصية، نظرًا لوقوعهما في الجانب المعاكس لدخول الزائر إلى المنزل.

على الجانب الأيمن، يمكن رؤية نافذة/باب يؤدي إلى شرفة خارجية. وهو ما يمثل ترفًا حقيقيًا أن تتوافر لديك القدرة على الوصول إلى الخارج بسهولة من الغرفة.

قبل: الظلام وغياب الذوق .. بعد: الضوء والفرح

نحن نرى الآن صورة أخرى للوضع قبل التجديد، وبعده، ففي الجانب الأيسر، نرى مساحة من الغرفة قبل التدخل، ومرة أخرى نجد أنها كانت مساحة مظلمة وقاتمة، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن الجدران كانت تتخذ نغمات قاتمة للغاية، مما يمنع إنتشار الضوء الطبيعي.

تقسيمات كبيرة وحديثة

بعد أعمال الإصلاح، كان الفضاء لا يمكن التعرف عليه على الإطلاق، وبدلًا من المساحة المعتمة، أصبح لدينا الآن غرفة جديدة تمامًا، مع تفاصيل حديثة، حيث طليت الجدران بظلال بين اللونين الأبيض والكريمي.

فيما تم استبدال النوافذ وإطاراتها بأخرى جديدة بيضاء (التأكيد مرة أخرى على أهمية انتشار الضوء)، كما تم ترتيب الأرضية. والتشطيب اللامع للأرضية يصنع بريقًا في الفضاء ويعكس الضوء في الغرفة.

في المطبخ: تحول لا يُصدق!

المطبخ هو تقريبًا المكان الذي كان فيه التحول أكثر وضوحًا وسحرًا، حيث أن المطبخ القديم لم يكن له حال، وكان بالفعل يعاني من مستوى عالٍ من التدهور، وهذا المنطلق، كان من الضروري اللجوء إلى تحول أعمق، تضمن تبديل الأثاث، والأرضية، ومعدات جديدة تمامًا.

من قد يصدق!

بعد الانتهاء من العمل، ينتابنا الشعور بأن الشقة عبارة عن مكان جديد بالكامل لم يسكن من قبل أبدًا. نود أيضًا تسليط الضوء على أحد أكثر العناصر تميزًا، في رأينا، وهو تحديدًا الأرضية ذات البلاط التقليدي، والتي بالرغم من ذلك تواكب العصرية! والنتيجة، هي مساحة حيوية مع بعض التفاصيل التي تجعلها فريدة من نوعها!

الحمام

الحمام هو أيضًا أحد تلك الأماكن التي كان التدخل فيها بشكل أعمق. هذه الصورة توضح لنا كيف أن التقسيم القديم كان يحتاج إلى إعادة تصميم كاملة. وهو ما كان!

تم تحديث الجدران، وأعيد ترتيب بلاطات السيراميك. في حين كان هناك نافذتان صغيرتان تحتلان الفاصل، أصبح الآن هناك نافذة واحدة، مما يعزز الشعور بالاستمرارية والبساطة البصرية.

تفاصيل فريدة

ننهي هذا المقال بنظرة على الحمام، وتفاصيله المذهلة حقًا، والتي هي تفاصيل ديكورية. المرآة تملك إضائتها الخاصة، التي تمنح الحياة وتميز الفضاء!

ما رأيك في هذا التحول المذهل؟ هل تريد أمثلة أخرى كتلك المشاريع؟ إذًا عليك التحقق من كتاب الأفكار هذا، قبل وبعد: تحويل عبقري لشقة صغيرة!

ما رأيك في هذا التحول المذهل؟
 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

أطلب استشارة مجانية الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم