غلاف الماضي .. لخصوصية مودرن !

Mohammed Awad Mohammed Awad
Google+
Loading admin actions …

ذلك البيت الذي تحيطه الصخور من كل مكان، من أول وهلة تسقط عينيك على جدرانه  قد تظن لبرهة  أنك قد ضللت الطريق  و وصلت إلى أحد المتاحف المفتوحة في حضن الطبيعة، طرازاً يوحي بالماضي في قوته و من داخله في المقابل و كأننا ركبنا آلة الزمن لطراز حداثي – مودرن – في غاية الجمال و التنسيق ، ستسعد بالغرف المتوالية و الحصوصية المطلقة التي تفصلك عن جنبات العالم و كأنك في سفينتك الفضائية متجه نحو الثريا في لحظات من الافتتان التي لن تنسى .. فهيا بنا لنحاور التاريخ في خارج المنزل و الذي يعد كالغلاف لما هو أكثر قيمة – منزلنا المعاصر ..

غموض !

كومة صخور ، ما هذا الشيء الجذاب في بيت كهذا، أهذا منزل ريفي بسيط مبني من الصخور أو الطين المحروق، لا إنها صخور مصفوفة بشكل هندسي رائع، لا يمكن، هذا من تاريخ الأجداد ، أحد الآثار أو الحفريات المزال عنها رماد السنين ، .. ثانية .. كل ذلكل ليس بصحيح ، فما تراه الآن ما هو إلا مدخل ذو تصميم إبداعي لمنزل ستذهل من تجهيزاته بالمقارنة بما رأيته بعينيك الآن من زاوية نقلت لك جزء صغير من الواقع المختلف تماماً

اقتربنا أكثر ، الأمر يبدو أكثر اختلافاً من قريب، ظهر سقف منزل كوخي السقف، و لكن الغلاف الخارجي منا لصخور لا زال يحجب كثير من الحقيقة الداخلية لهذا البيت الذي بدا و كأنه قمة جبل ثلج ضخم  في ماء البحر و تحت ما يظهر لنا من جزء بسيط يكمن الجزء الأكبر و الاهم من باقي مكوناته ..  و لكن حتى نكمل طريقنا للداخل دعونا نتوقف قليلاً عند البوابة التي لا يوجد حولها أبواب سواء حديدية أو خشبية، و لعل هذا ما أكد لك أنك ترى تصميماً من العصور القديمة و هي خطوة موفقة للغاية من مصمم ذلك البيت الغامض ..

الأمور الآن أوضح كثيراً ، فهناك منزلاً بطلاء أبيض ناصع قد بدت بواباته من خلال نظرتنا من فتحة الصخور الكبيرة و التي أطلقنا عليها مجازاً أنها بوابة ، و لكنها بالفعل بوابة ذات طراز قديم رائع، و على بعض سنتيمترات منها تقبع بوابة مختلفة تماماً ، بوابة حداثية الشكل و الصنع تجذب يمنة و يسرة  لتفتح عن الزجاج الناصع الشفاف الذي يفصل أنظار من بالداخل عن اشتمال الخارج ..  و بالرغم من وقوعه في أحضان الجبال الخضراء فهو يختلف جوهرياً عن النوع السائد من المنازل التي تتوسط الغابات  و المناطق الجبلية البعيدة عن الحضر ..

تعريف الخصوصية

و كأننا طرنا لكوكب آخر ، طلاء رائع و أرضية لامعة خشبية ، و ديكور بسيط ذكي، كلها تنقلنا من روح الماضي الخارجية و الحياة البكر إلى حياة التكنولوجيا العصرية و البساطة التصميمية للطراز الحداثي المعاصر ، الألوان المطلية بها أبواب تؤدي لغرفة أخرى لها عامل جمالي كبير خصوصاً اتحادها مع لون الأرضيات و من ناحية تصميمية أنها تعمل بالجرار و ليس بالفتح مما لا يؤثر على مساحة الطريق المؤدي لنهاية الغرفة أو بدايتها بناحية النافذة  ، و غرفة المعيشة  عموماً في اختيار تقسيماتها  موفقة للغاية ، حيث تطل على النافذة المحاطة بالصخور تماماً ، كتجربة فريدة من الاحساس بالاحتضان في تلك البيئة المحيطة الشاسعة و المترامية الأطراف ، إنه أجمل تجسيد للخصوصية التي طالما تحدثنا عنها..

بالدخول للغرفة الاخرى من خلال الأبواب التي تعجبني بشكل شخصي، نلاحظ أننا دخلنا بيتاً داخل البيت، فبغلق الأبواب التي جئنا منها سنكون قد انفصلنا أكثر و أكثر عن العالم الخارجي إلا من خلال نافذتنا الكبيرة المطلة على البوابة الرئيسية للمنزل و مشهد الصخور الحاضر الغائب في تماهي بديع مع حالتنا و اشياقنا لرؤيته .. توفيق كبير في وضع طاولة الطعام في الغرفة الداخلية و ليس الخارجية التي سمح فيها بمزيد من الاسترخاء و التمتع بمشاهدة التلفاز والاريكة ..

لتأمل أفضل ..

نود أن اسلط الضوء على مسألة غاية في الاهمية في بعض البيوت التي يمكن أن تنفذ بطراز حداثي و يساعدها السقف و تشريحيته في رسم باقي الجدران، إن رسم الجدران بهذا الشكل القطعي، الغير مكتمل إلى السقف يعطي مساحة أكبر للضوء من جهه، و يحفظ للسقف شكله المخروطي الآتي على شكل كوخ من الخارج، فإن النظر لضلوع السقف من الداخل كان يمكن أن يضيع جمالها لو اكتلمت الجدران للسقف .. و لكن العارف لا يعرف

المطبخأو الحوض إن صح التعبير، له طاولة عريضة و طويلة نوعاً ما فيمكن استخدامها في تناول الأطعمة السريعة أو تحضير الطعام ، اما عن الموقع في مقابل النافذة لتعطي مزيداً من حالة التامل في الصخور الممتزجة بأشعة الشمس و كأنها تعكس لمعان الذهب  ..

  شاركونا تعليقاتكم على ذلك التصميم الفريد .. فإننا نسعد بمناقشاتكم دائماً

 منازل تنفيذ Casas inHAUS

تريد مساعدة في إتمام مشروع بيتك؟ تواصل معنا الآن

أطلب استشارة مجانية الآن

إكتشف أفكار لمنازلكم