أعثر الخبير الأكثر ملائمة في تصميم داخلي و ديكورات Sharjah | هوميفاي

7 تصميم داخلي و ديكورات في الشارقة

مصمم داخلي I الشارقة

هل هناك فروق واضحة بين عمل المهندس المعماري وخبير التصميم الداخلي؟

بالطبع هناك فروق واضحة تُمَيّز بين طبيعة عمل المهندس المعماري وخبير التصميم الداخلي ومهام كلًا منهما، وهو ما سنوضحه فيما يلي في نقاط بسيطة ومختصرة:

أولًا: مهام المهندس المعماري:

تصميم الهيكل الرئيسي للمنزل.

تأسيس الكهرباء والسباكة.

التركيز على عناصر التصميم الخارجي للمنزل.

أعمال النجارة. ’قد يتولى أمر هذه المهمة خبير التصميم الداخلي’

تشطيبات الأسقف.

يختار الأرضيات والإضاءة الأنسب للمنازل. في بعض الحالات

ثانيًا: مهام خبير التصميم الداخلي:

اختيار نمط الديكور الداخلي للمنزل ما بين العصري والكلاسيكي والتبسيطي والاستوائي والاستعماري والاسكندينافي والبلدي وغيرهم وقد يتم الجمع بين نمطين أو أكثر في غرفة واحدة مع مراعاة التوظيف الأمثل لعناصر كل نمط.

اختيار الإضاءة المناسبة لكل غرفة.

اختيار الأرضيات المناسبة من حيث الشكل والحجم واللون ’بالتنسيق مع صاحب المنزل’.

اختيار نوع الطلاء المناسب وعرض أفضل البدائل على صاحب المنزل كالاستعانة بورق حائط.

التركيز على اختيار المواد الداخلية، والتشطيبات، والأثاث، والمفروشات، والمنسوجات، والستائر وغيرها من الإكسسوارات المنزلية الرفيعة المكملة للأثاث.

كيف يمكنك العثور على خبير تصميم داخلي في الشارقة؟

لم يكن العثور على خبير تصميم داخلي متخصص من مدينتك أمرًا هينًا قبل سنوات، ولكن في الحقيقة أصبح الموضوع أكثر سهولة بعد انتشار وتداول الإنترنت بشكل كبير مؤخرًا والاعتماد عليه اعتماد شبه كُلي في حياتنا اليومية العادية لدرجة أنه بات جزءًا لا يتجزأ منها، وهو ما انعكس بدوره على توافر العديد من الوسائل التي تمكنك من العثور على ما تطمح إليه بمنتهى السرعة والسهولة.. إليك فيما يلي بعض تلك الوسائل:

البحث في Yellow Pages والتي توفر لك معلومات شاملة عن اسم الشركة المتخصصة في التصميم الداخلي ورقم الهاتف والعنوان والموقع الإلكتروني وما غير ذلك.

استخدم مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة في عملية البحث وعلى رأسها الفيسبوك من خلال محرك البحث ذي اللون الأبيض المصمم أعلى الصفحة مع ذكر اسم البلد.

استخدام محرك البحث جوجل Google باللغتين العربية والإنجليزية أو أي لغة أخرى.

الاستعانة بأحد خبراء هوميفاي المتخصصين في مجال التصميم الداخلي.

كيف يتم التعاقد مع خبير تصميم داخلي معتمد؟

هناك العديد من الطرق التي يمكن بها التعاقد والدفع لخبير التصميم الداخلي نظير تقديمه للخدمات السابق الإشارة إليها يجب توضيحها للعميل المحتمل خلال المقابلة الأولية لمنحه خيارات أو بدائل مختلفة يختار منها ما يناسبه اعتمادًا على الخدمات المطلوبة مع ضرورة شرح كل خيار بشئ من التفصيل لمساعدته على اتخاذ قراره. وبناء على طريقة التعاقد المُختارة، يتوصل الطرفان -وهما العميل والمصمم الداخلي- إلى اتفاق مقبول بشأن أفضل طريقة دفع. إليكم فيما يلي 4 طرق مختلفة للتعاقد مع خبير التصميم الداخلي:

1- سعر ثابت مسبقًا: باختيار هذه الطريقة من طرق التعاقد والدفع، يتم مناقشة كل تفصيلة من تفاصيل المشروع على نطاق واسع في بادئ الأمر بين العميل والمصمم الداخلي - بقدر الإمكان – مع الاتفاق على رسوم مقبولة. من المفترض عمومًا أن يشمل هذا المعدل الثابت جميع الحالات الطارئة التي قد تحدث أثناء تنفيذ الأعمال الداخلية للمشروع، كما أنه يتم دفع جزء من هذا الرسم مقدمًا قبل بدء الأعمال.

وعن المبلغ المعتاد دفعه في بداية التعاقد، فقد يتراوح بين 10 و40%، ويكون هذا المبلغ المدفوع للمصمم معتمد لحجز وقته للعمل على المشروع مع مراعاة أن يكون منصوصًا عليه في خطاب الاتفاق بين الطرفين. يتم دفع بقية المبلغ للمصمم على دفعات تدريجية تسير بالتوازي مع الجدول الزمني المقرر وفقًا له إنجاز المشروع. يعيب هذا النظام من أنظمة التعاقد، أن المصممين الداخليين يُؤكدون مدى صعوبة تحديد نطاق الأعمال المطلوبة مقدمًا للمشروع.

2- الدفع بالساعة: يعد نظام الدفع بالساعة واحدًا من الأنظمة الأكثر شيوعًا واستخدامًا في التعاقد مع المصممين الداخليين، ليس لتلك الفئة فحسب، بل يجري الأمر أيضًا مع المحاسبين والمحامين والمهندسين المعماريين وغيرها من الوظائف. وفق لهذا النظام يقوم المصمم بعمل سجلات مفصلة من العمل اليومي وعدد الساعات التي يقضيها في تنفيذ الأعمال المتعلقة بالمشروع، وفي نهاية كل شهر، يتم تحرير فواتير للعميل وفقا لعدد الساعات التي أنفقها المصمم من وقته.

عند التعاقد بهذه الطريقة من طرق الدفع، يجب على العملاء أن يكونوا حَذرين بعض الشيء، لأنهم قد يتعرضون للغش من قِبَل المصممين، فما الضامن أن المصمم يقضي وقته في العمل بجِد وإخلاص وبالسرعة المطلوبة! فقد يتباطأ على سبيل المثال في تنفيذ الأعمال المتعلقة بالمشروع ليجني على عائد مادي أكبر نظير ما ينفقه من ساعات من وقته.

3- النسبة المئوية على التكاليف: هذه الطريقة عادة ما تستخدم في المشاريع السكنية الكبيرة نظرًا لأنها تعد أفضل الطرق التي يمكن اللجوء إليها في التعاقد مع المصممين الداخليين وكذلك المهندسين المعماريين. تعتمد النسبة المئوية المفروضة على طبيعة الأعمال التي يتم تنفيذها من قِبَل المصمم، والتي يمكن أن تتراوح بين 1٪ أو أقل، إذا كان مشروعًا تجاريًا كبيرًا، وقد يصل إلى 40٪ إذا كان سكنًا صغيرًا. وهذا يعني أن النسبة المئوية للرسوم سوف تختلف تبعًا لحجم المشروع.

وفق لهذه الطريقة، يتم الاتفاق على نسبة مئوية محددة بين المصمم والعميل يتقاضاها الأول على إجمالي التكاليف المدفوعة في المشروع نظير ما بذله من جهد وما أنفقه من وقت. يشعر كلا الطرفين بالراحة التامة عند التعاقد بنظام الدفع بالنسبة المئوية وينعكس ذلك بالتأكيد على النتيجة النهائية للمشروع.

4- التكاليف لكل متر مربع أو قدم مربع: وفقًا لهذا النظام من أنظمة التعاقد مع المصمم الداخلي، يقوم الأخير برفع مقاسات المنزل أو المشروع والاتفاق على تقاضي مبلغ مالي محدد نظير العمل على كل متر مربع أو قدم مربع. هذه الطريقة يعتمد عليها غالبًا في المشروعات التجارية.

أشياء يجب وضعها في الاعتبار قبل التعاقد مع مصمم داخلي

رغبتك في الحصول على مشروع فريد من نوعه.

ضرورة اختيار شخص أو شركة موثوق بها، لديها سابقة أعمال مُشَرّفة تطمئنك.

الصبر أمر بالغ الأهمية.. فـ تصميم منزل أنيق وخارج عن المألوف يستغرق وقتًا طويلًا وأحيانا أكثر من أشهر.

من المفيد دائمًا أن تكون طريقة تعاملك ودودة ولطيفة مع الشركة المعنية بالتصميم الداخلي لمنزلك.

لا تقلق كثيرًا لأن خبير التصميم المحترف لن يسمح لك باتخاذ قرار سيئ يضر بإطلالة منزلك.

توافر ميزانية معقولة، وأن يكون لديك استعداد ورغبة في إنفاق المال في سبيل مظهر جذاب لمنزلك.

اسمح لخبير التصميم بتولي زمام الأمور.

تصفح صور ذات علاقة